Home » Archive » 7 تطبيقات مراسلات جنسية منتشرة بين المراهقين على الأهالي الحذر منها 

Table of contents:

المراسلات الجنسية هي إرسال أو استقبال رسائل ومقاطع فيديو وصور جنسية عبر الهاتف المحمول أو أجهزة الكمبيوتر أو أي جهاز رقمي آخر. كما تتضمن الرسائل الجنسية الرسائل التي تروّج للأنشطة الجنسية أو الصور العارية أو مقاطع الفيديو التي تعرض أفعال جنسية تحاكي الواقع. يمكن أن تحدث الرسائل النصية بين شريك أو حتى شخص لا تعرفه. إن المخاطر التي قد تسببها هذه الأفعال قد تدفع الشخص للتفكير مراراً قبل القيام بها. 

وتذكر دائماً أنه لا يمكنك استعادة الصور العارية التي ترسلها أو المعلومات التي تشاركها عن نفسك. يمكن لمن وثقت به وشاركته هذه الأفعال أن يستخدمها للانتقام من الإباحية ، مما قد يكلفك وظيفتك أو علاقتك أو حضانة أطفالك. 

في بعض الحالات ، يمكن أن ينتهي الأمر بتسريب وسائط الميديا المستخدمة في المراسلات الجنسية من باب التنمر الالكتروني. وإن حدوث هذا الأمر في غالب الأحيان يكون بين المراهقين ليكشفوا عن المعلومات الشخصية لأصدقائهم واستخدام التكنولوجيا للإعتداء أو التحرش بطفل آخر أو مراهق. 

 

المراسلات الجنسية بين المراهقين 

للأسف وفي كثير من المناطق فإن إرسال الرسائل الجنسية أمر شائع إلى حد كبير بين المراهقين وقد ازداد بشكل مقلق أثناء الأوبئة. دائماً ما يتواصل المراهقون فيما بينهم ويرغبون بمشاركة الكثير مع أصدقائهم. بالنسبة للمراهقون، المراسلات الجنسية تبدو جيدة لأنهم يرون كثيراً من الأشخاص يمارسها. قد يذهبوا إلى حد إلتقاط صور عارية أو نصف عارية لأنفسهم وإرسالها إلى الأشخاص الذين يعتبرونهم مهمين في حياتهم، ولكنهم لا يعلمون أن في معظم دول العالم تعتبر هذه الصور في نظر القانون عبارة عن صور إباحية للأطفال. 

وفقاً لبحث نشرته مجلة Jamanetwork في نيسان/ابريل 2018، حيث قام الباحثون بفحص بيانات 39 دراسة منشورة سابقًا. تراوحت أعمار المشاركين فيها من 12 إلى 17 عاماً، بمتوسط عمر 15 عاماً. أشارت نتائج مراجعتهم إلى ما يلي: 

  • يتلقى 1 من كل 4 مراهقين على الأقل نصوصاً ورسائل بريد إلكتروني جنسية صريحة. 
  •  يرسل 1 من كل 7 رسائل جنسية على الأقل. 
  •  يقوم أكثر من 1 من كل 10 مراهقين بإعادة توجيه الرسائل الجنسية بدون موافقة مرسلها. 
  •  حوالي 1 من كل 12 مراهقاً تمت إعادة توجيه رسائلهم الجنسية دون موافقتهم. 

أفادت دراسة أخرى من PubMed Central عن معدلات إرسال واستقبال الرسائل الجنسية، الإرسال (ذكور 15.8٪ ؛ إناث 13.6٪) واستلام (ذكور 40.5٪ ؛ إناث 30.6٪) صور هاتف خلوي جنسية صريحة (إظهار الأعضاء التناسلية لكلا الجنسين أو من ثدي الإناث) 

 

7 تطبيقات مراسلات جنسية شائعة بين المراهقين 

 

  • واتساب Whatsapp 

 

Whatsapp عبارة عن تطبيق مراسلة عبر الإنترنت مصمم بحيث يستطيع الجميع استخدامه والتواصل من خلاله. يعمد المراهقون لاستخدام هذا التطبيق بغرض إرسال مقاطع جنسية أو صور عارية أو مقاطع فيديو قصيرة تتضمن أفعالًا جنسية. الحد الأدنى من البيانات المطلوبة لإنشاء حساب هو بعض المعلومات الشخصية، ولكن لن يتم حفظ هذه المعلومات أو مشاركتها ما لم يشارك المستخدم تلك البيانات مع الآخرين. من الأفضل أن يتم استخدام هذه التطبيق من قبل الأطفال تحت الإشراف المباشر من الأهالي ومراقبتهم بغرض حماية أطفالهم. 

(Insert a screenshot from the app)   

  • سناب شات Snapchat 

 

حظي Snapchat بشعبية كبيرة بين المراهقين مؤخراً. إنه تطبيق مثالي للمراسلات الجنسية والكلام السيء غير المناسب لكثير من الأعمار. وإنه أسهل لإرسال الصور حيث تُحذف تلقائياً بعد عدة ساعات. لكن أياً يكن، فإن الشخص الذي قد ترسل له أي محتوى يمكنه أخذ لقطة شاشة لما أرسلته. 

(Insert a screenshot from the app) 

 

  • تندر Tender 

 

Tinder هو التطبيق الأكثر شيوعاً للعثور على شركاء عبر التمرير سريعًا جهة اليسار أو اليمين على شاشة التطبيق. يمكن للمستخدمين استخدامه لإرسال الرسائل النصية وإرسال العراة والمواعدة غير الرسمية. بمجرد أن يتطابق الأشخاص مع شخص ما في هذا التطبيق، يمكنهم البدء في إرسال الرسائل النصية وتبادل الصور. على الرغم من أن تطبيق المواعدة هذا يتطلب أن يكون عمر المستخدم أكبر من 18 عاماً، وقد يكون ممنواً في كثير من الدول العربية، إلا أن العديد من المراهقين يتظاهرون بأنهم أكبر سناً ويقومون بعمل حسابات مقنعة ويستخدمون برامج لتخطي الحظر. قد يكون هذا محفوفاً بالمخاطر بالنسبة للمراهقين لأن هذا التطبيق غير مصمم للأشخاص الأصغر سناً ويمكن أن يؤدي إلى استغلال المعتدين والمحتالين والمتنمرين لصورهم الفاضحة، مما يتسبب في إيذائهم وتهديدهم وجعلهم قلقين أو مكتئبين. 

  • أوميجل Omegle 

 

عند استخدام Omegle، يتم ربطك أو إقرانك بشكل عشوائي مع شخص آخر من أي مكان في جميع أنحاء العالم. على الرغم من أنه يعتبر تطبيقاً مصمماً للبالغين، إلا أنه التسجيل به لا يتطلب ولا يحتوي على خيار التحقق من العمر وهذا يمكن أن يعرّض المراهقين للمحتالين. العديد من غرف الدردشة في Omegle هي ذات طابع للبالغين، وقد يتعرض المراهقون لكمية مهولة ومروعة من المحتوى غير المناسب. 

  • كونفايد Confide 

 

مثل Snapchat، لم يتم تطوير Confide لأغراض غير أخلاقية، ولكنه أصبح الآن تطبيقاً شائعاً لإرسال الرسائل الجنسية بين المراهقين. ولكن كما يتيح لك ذلك، يمكنك الحفاظ على خصوصية جميع رسائلك ولديها ميزات مقاومة للقطات الشاشة، لذلك يستخدمها الكثير من الأشخاص لإرسال الرسائل الجنسية. لا يمكن للمستخدمين العثور على شركاء لتبادل المحتوى جنسي معه في هذا التطبيق، ولكن يمكنهم استخدامه لإرسال رسائل جنسية مع أشخاص يعرفونهم بالفعل. 

  • فيديو شاتينغ Video chatting 

 

العديد من الأهالي لا يدركون أن إرسال الرسائل الجنسية لا يقتصر فقط على إرسال رسائل بذيئة أو صور فاضحة. تسمح معظم التطبيقات المذكورة أعلاه للمراهقين بالحصول على اتصالات غير مناسبة لأعمارهم عبر مكالمة فيديو. قد تبدو الدردشة المرئية وسيلة أقل خطورة في إرسال الرسائل الجنسية للمراهقين. ومع ذلك، يمكن التقاط لقطات شاشة أثناء مكالمة فيديو. أيضًا، يمكن للمعتدي استخدام جهاز تسجيل مخفي لحفظ المكالمة بأكملها ونشرها على المواقع الإباحية. 

 

  • كيوبيد Cupid 

 

تطبيق كيوبيد هو تطبيق مواعدة آخر يمكن للأشخاص استخدامه لإرسال رسائل جنسية لبعضهم البعض. هذا التطبيق مشابه لتطبيق Tinder، ويجب على الأهالي وضعه في قائمة مراقبتهم. 

 

كيف يمكن أن تكون تطبيقات المراسلات الجنسية بين المراهقين ضارة؟ 

رغم معرفتنا بأن المراسلات الجنسية تعتبر فعل غير مناسب، ومحفوف بالمخاطر على الأطفال والبالغين على حد سواء، ورغم أنه فعل منبوذ في ثقافتنا ولا يتناسب مع ثقافتنا إلا أنه من واجبنا الحديث الحذر وخصوصاً على المراهقين الذين قد لايقدروا خطورة تصرفاتهم. 

إن جميع تطبيقات المراسلات الجنسية المذكورة أعلاه والتطبيقات المماثلة تصبح تطبيقات خطيرة عندما يكون لدى الأشخاص نوايا أخرى عند استخدامها. يسيء الكثير من المراهقين، بدافع الفضول في بعض الأحيان، استخدام هذه التطبيقات للكذب بشأن أعمارهم والوصول إلى ما هو غير مناسب لهم. قد يؤدي ذلك إلى إرباكهم وبناء صورة خاطئة لديهم عن الأشخاص البالغين. 

كما يميل المراهقون إلى مشاركة معلومات عن أنفسهم أثناء استخدام تطبيقات المراسلات الجنسية، ويمكن أن تصل هذه المعلومات إلى أيدي المحتالين أو المستغلين الذين يمكنهم استخدام هذه التطبيقات للعثور على المراهقين والاستفادة من براءتهم. قد يكون إرسال صور عارية إلى شخص مجهول محفوفاً بالمخاطر، خاصةً إذا كان الوجه ظاهراً ويمكن التعرف عليه. قد لا يعرف المراهقون أن القاصرين الذين يتبادلون صوراُ أو مقاطع فيديو فاضحة معرضون لخطر الملاحقة القانونية لحيازة مواد إباحية للأطفال. صُممت قوانين استغلال الأطفال في المواد الإباحية لحماية القاصرين من الوقوع ضحايا للاستغلال الجنسي. 

كما جميع الأنشطة الأخرى عبر الإنترنت، المراسلات الجنسية إدماناًخاصة بالنسبة للمراهقين لأنهم أكثر فضولاً لاستكشاف حياتهم الجنسية واكتشاف المزيد عن عالم البالغين. يمكن أن يؤثر إدمان الرسائل الجنسية الذي تم تفعيله من خلال تطبيقات المراسلات الجنسية الشائعة بين المراهقين، على الحالة العقلية للمراهقين، مما يتسبب في فقدان التركيز وتعطيل أنشطتهم المدرسية. في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي إلى مزاج اكتئابي أو مشاكل في النوم أو اضطرابات في الأكل. 

يحتاج الأهالي إلى البقاء على اطلاع دائم بجميع التطبيقات الجديدة، التي تم إصدارها والتي تلقى رواجاً وشعبية بين المراهقين، وإدراك وظائف هذه التطبيقات وإيجاد طريقة مخصصة للإشراف على نشاط أطفالهم على الإنترنت. 

يمكن أن تكون مهمة صعبة للغاية إذا لم يكن لديك أي مساعدة، ولكن Safes حاولت تغطيتك وتزويدك بخدمات المراقبة التي تسمح لك بمراقبة أنشطة المراهقين ومنع عمليات المراسلات الجنسية الشائعة بين المراهقين إذا وجدوا أنهم يسيرون في الطريق الخطأ. 

 

Safes Content Team

Safes Content Team

At auctor lacus fusce enim id tempor etiam amet. Et consequat amet eu nulla nunc est massa dui consequat. Facilisi adipiscing nec condimentum sit laoreet non turpis aenean in. Aliquam cursus elementum mollis sed accumsan nisl ullamcorper in.

Related Posts

يوتيوب للأطفال
Lorem Ipsum is simply dummy text of the printing and typesetting industry. Lorem Ipsum has been the industry’s standard dummy text ever since the 1500s, when an unknown printer took a galley of type and scrambled it to make a type specimen book.
Reza Ardani

Reza Ardani

تطبيقات مثل WhatsApp و Snapchat و Tinder و Omegle و Confide و Cupid و VideoChating  هي 7 تطبيقات شائعة بين المراهقين ويتم استخدامها للمراسلات الجنسية
Safes Content Team

Safes Content Team

Sending Rude or Mean Messages-safes.so
اقرأ عن 8 طرق اعتداء يستخدمها المتنمرين الإلكترونيين على الإنترنت للإساءة ومضايقة الناس: المطاردة الإلكترونية، التعيير عبر الإنترنت، المراسلات الجنسية، القرصنة والتهكير، سرقة الهوية وغيرها.
Reza Ardani

Reza Ardani

How to Make Virtual Reality Safe for Kids?
مع تداخل الواقع الإفتراضي مع العالم الحقيقي، يجب علينا معرفة حقيقة هذا العالم وفهمه جيداً لنستطيع معرفة ما الذي يجب فعله لجعل العالم الإفتراضي آمن للأطفال.
Reza Ardani

Reza Ardani