Home » Archive » هل يمكن الكشف عن تطبيقات الرقابة الأبوية؟ وهل يجب أن يحدث ذلك؟ 

Table of contents:

في كثير من الأحيان، يشعر الأهالي بالحاجة إلى معرفة ما يحدث بالضبط على هواتف أطفالهم. قد يكون السبب في ذلك أن الأهالي قلقون بشأن مصادفة أطفالهم لمحتوى غير لائق أو التحدث إلى أشخاص لا يجب عليهم التحدث إليهم أو يتعرفون على غرباء مجهولين الهوية والنوايا. هناك أيضاً مخاطر رعاية الطفل التي يجب على الأهالي الانتباه لها نظراً لأنها أصبحت مشكلة كبيرة على المنصات عبر الإنترنت. لهذا السبب يرغب معظم الأهالي في تثبيت تطبيقات الرقابة الأبوية على هواتف أطفالهم، لكنهم قد لا يرغبون في أن يعرف أطفالهم ذلك. اقرأ هذه المقالة لمعرفة إجابة السؤال، “هل يمكن ااكتشاف تطبيقات الرقابة الأبوية؟ وهل يجب أن يحدث ذلك؟” 

  

 هل تطبيقات الرقابة الأبوية الخفية ضرورية؟ 

تقوم الهواتف الذكية بعرض أي تطبيق من التطبيقات التي تقوم بتثبيتها على الصفحة الرئيسية للهاتف. ومع ذلك، تعمل بعض شركات التطوير التقني والمبرمجين على تقديم بعض التطبيقات بميزات مثل تغيير رمز التطبيق أو تغيير اسمه بحيث يكون مخفياً بشكل جيد عن طفلك. بالإضافة إلى ذلك، تتيح لك بعض الهواتف ميزة تساعدك في إخفاء التطبيقات المثبتة تماماً، ولكن يمكن للأطفال رؤية التطبيق إذا كانوا يبحثون في قائمة الإعدادات قليلاً عن عمد أو عن طريق الصدفة. يمكنك أيضاً تنزيل التطبيقات التي تعتبر في الغالب برامج تجسس، وتتيح لك هذه التطبيقات إخفاء أيقونتها تماماً. ولكن يجب أن تضع في الحسبان أن استخدامك لتطبيقات برامج التجسس سيعرض سلامة جهاز طفلك للخطر وقد تصبح بياناته عرضة للسرقة. 

بصفتك أحد الوالدين، لديك كل الحق في أن ترغب في مراقبة أنشطة طفلك عبر الإنترنت بهدف الحفاظ على سلامته من المخاطر التي قد يواجهها في العالم الرقمي. تشكل وسائط الميديا غير المناسبة الموجودة على شبكة الإنترنت تهديداً كبيراً لصحة طفلك النفسية لأنها قد تسبب العدوانية. كما تؤدي ممارسة الألعاب أو مشاهدة مقاطع YouTube أو تصفح الويب ببساطة إلى إطلاق الكثير من الدوبامين في أدمغة الأطفال. وفقاً للدراسات الحديثة، يتصدى الدماغ البشري لهذا التأثير عن طريق تقليل كمية الدوبامين التي ينتجها بشكل طبيعي. سيؤدي انخفاض الدوبامين على المدى الطويل إلى الاكتئاب والقلق والعدوان. 

تختلف الأسباب لضبط إعدادات وأدوات الرقابة الأبوية على أجهزة الأطفال من قبل أولياء أمورهم، ولكن لا يوجد سبب لمحاولة إخفاء حقيقة أنك تراقب نشاط طفلك. إن الاحتفاظ بهذه المعلومات سراً عن طفلك سيجعله بالنهاية يتوقف عن الوثوق بك وسيخلق صورة لك لا تريدها بصفتك أحد الوالدين. دعونا نرى كيف يؤثر إخفاء مثل هذا الأمر على الأطفال عندما يصبحون بالغين. 

عدم ثقة الطفل بوالديه وتجاهلهما

 لآثار النفسية للكذب على الأطفال 

العديد من الدراسات تم إجراؤها لبيان الآثار طويلة المدى للكذب على الأطفال وخاصة من الأهالي. خلصت جميع الدراسات إلى أن الأطفال الذين تم الكذب عليهم معرضون بشكل كبير لأن يصابوا باضطرابات نفسية عندما يصبحوا بالغين. سوف نوضخ في هذا القسم وعلى نطاق واسع آثار الكذب على الأطفال. 

في دراسة أجريت في عام 2020، طلب الباحثون من 179 شاباً في سنغافورة التفكير في طفولتهم وما إذا كان آهاليهم قد كذبوا عليهم أم لا. الأكاذيب التي قالها الأهالي لأطفالهم تم تقسيمها إلى أربع فئات: الأكاذيب المتعلقة بالأكل، والأكاذيب المتعلقة بالمغادرة أو البقاء، الأكاذيب المتعلقة بالمال، والأكاذيب المتعلقة بسوء السلوك. هذه الفئات الأربع هي أكثر الأكاذيب شيوعاً التي يلجأ الأهالي إليها ليخبروا أطفالهم بها في جميع أنحاء العالم، وهي تؤثر على الأطفال ونموهم بشكل سلبي. 

في دراسة أخرى أجريت في عام 2017، وجد الباحثون أن البالغين الذين تعرضوا للكذب من قبل أهاليهم كانوا أكثر عرضة ليعتمدوا الكذب كأسلوب بشكل متكرر مع والديهم. هذه النتيجة مثيرة للاهتمام للغاية لأن الأهالي لا يريدون أن يسمعوا الأكاذيب من أطفالهم على الإطلاق. بالإضافة إلى ذلك، هناك مخاطر أخرى مرتبطة بالكذب على الأطفال. وجدت دراسة أخرى أجريت في عام 2017 أن ممارسة الأبوة والأمومة عن طريق الكذب تجعل الأطفال أكثر عرضة للسلوك العدواني ومشاكل الشخصية مثل السلوك المعادي للمجتمع. 

يجب أن نذكر أن هذه مجرد ارتباطات، لكن الاتساق الموجود بين هذه النتائج يظهر أنه ستكون هناك آثار جانبية سلبية عندما تكذب على طفلك. هذا يعني أنه يجب عليك إبلاغ ابنك قبل تثبيت تطبيق الرقابة الأبوية على هواتفهم. من خلال القيام بذلك، سوف يثق بك طفلك أكثر، وسوف تنشئ رابطة أبوية أقوى مع طفلك. 

علاوة على ذلك، ذكرنا التطبيقات التي تعمل كبرامج تجسس وأنها تعرض أمان طفلك على الإنترنت للخطر. اقرأ القسم أدناه لمعرفة الفرق بين تطبيقات برامج التجسس وتطبيقات الرقابة الأبوية. 

 

الاختلافات بين تطبيقات التجسس وتطبيقات الرقابة الأبوية 

هناك العديد من الاختلافات بين برامج التجسس وتطبيقات الرقابة الأبوية، لكن معظم المستخدمين التجاريين لا يدركون هذه الاختلافات. تطبيقات برامج التجسس محفوفة بالمخاطر من الناحية الأخلاقية والتقنية، وسيتم تناول كلا الخطرين في هذا القسم. أولاً، ما تقدمه تطبيقات برامج التجسس لا ينبغي أن يقتصر على الرقابة الأبوية. يمكن للشخص الذي يجلس على الطرف الآخر من تطبيق برامج التجسس مراقبة ضغطات المفاتيح وتسجيل شاشتك وخرق كل جانب من جوانب خصوصيتك. إذا اكتشف طفلك أنك تستخدم تطبيقات برامج التجسس على هاتفه، فإن عدم الثقة الذي سيتم إنشاؤه لا يمكن إصلاحه. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لتطبيقات برامج التجسس جمع معلوماتك الشخصية ، مما يعني أنه يمكن بيع معلومات بطاقة الائتمان الخاصة بك عبر الإنترنت. 

من ناحية أخرى، من المحتمل أن يتعرف بعض الأطفال على تطبيق الرقابة الأبوية المثبت على جهازهم وحذفه. في هذه الحالات، يُنصح بالتحدث إلى طفلك حول الموقف وشرح سبب تثبيتك لتطبيق الرقابة الأبوية بدلاً من الانتقال مباشرة إلى تطبيقات برامج التجسس. هناك اختلاف آخر بين تطبيقات برامج التجسس وتطبيقات الرقابة الأبوية وهو الميزات التي يقدمها كلا النوعان. عادةً لا تقدم تطبيقات الرقابة الأبوية برامج تسجيل لوحة المفاتيح وتسجيل الشاشة. حيث تُعتبر هذه الإجراءات جريمة في كثير من الدول وخاصة في كندا. إن الوعد بتتبع نشاط طفلك على الإنترنت بشكل غير مرئي يبدو رائعًا، لكن الأمر لا يستحق ارتكاب جريمة. 

علاوة على ذلك، ستساعدك تطبيقات الرقابة الأبوية على تتبع أنشطة طفلك أكثر من تطبيقات برامج التجسس. السبب هو أن كل رقابة أبوية تم تصميمها خصيصاً لتعيين أدوات الرقابة الأبوية، ولكن هذا ليس هو الحال مع تطبيقات وبرمجيات التجسس. ستحصل على المجهولية والسرية التي تريدها، لكنك ستعرض معلوماتك الخاصة أيضاً للخطر. 

إذا كنت تبحث عن تطبيقات رقابة أبوية شرعية، فيجب عليك تنزيلها من خلال متجر التطبيقات الرسمي لنظام التشغيل. يمكنك استخدام متجر Google Play أو Apple App Store للتأكد من أن التطبيق الذي نزّلته هو تطبيق برمجيات تجسس وتعقب. لدى الوالدين مجموعة متنوعة من الخيارات للاختيار من بينها، مثل Safes و FamiSafe و Bark. في القسم التالي، سوف نعلمك كيفية تنزيل واستخدام تطبيق الرقابة الأبوية Safes. 

شعار تطبيق Safes للرقابة الأبوية

 استخدام تطبيق Safes للرقابة الأبوية 

ما يقدمه تطبيق Safes للرقابة الأبوية لا تستطيع تطبيقات التعقب والتجسس تقديمه، هو بالتأكيد وبالدرجة الأولى الخصوصية المطلقة والأمان على الإنترنت. ناهيك عن الميزات العديدة التي ستساعدك على حماية أطفالك من التهديدات عبر الإنترنت. ستساعدك جميع ميزات في الحفاظ على صحة طفلك النفسية تحت السيطرة من خلال الحد من احتمالية تعرضه لمحتوى غير مناسب عبر الإنترنت. بعض الميزات الرئيسية لSafes التي سنشرحها بدقة هي الحدود الجغرافية ومراقبة وقت الشاشة وحظر عناوين URL. اقرأ بقية هذا القسم لفهم ميزات الخزائن وكيفية عملها بشكل أكبر. 

  

مميزات Safes 

يوفر تطبيق Safes للرقابة الأبوية العديد من الميزات التي ستساعد في الحفاظ على أمان الأطفال على الأنظمة الأساسية عبر الإنترنت. اقرأ القسم أدناه لمعرفة المزيد حول ميزات Safes. 

 

نشاط الويب: تسمح لك هذه الميزة بالتحكم في نشاط طفلك عبر الإنترنت عن طريق حظر عناوين URL والكلمات المفتاحية. بهذه الطريقة، لن تقلق بشأن مصادفة ابنك لمحتوى غير لائق أثناء استخدامه للإنترنت. يمكنك أيضاً استخدام هذه الميزة لحظر المحتوى على الإنترنت وفقًا لفئتهمحتوى إباحي، قمار، عنف، محتوى للبالغين، إلخ. 

 

ايجاد الوالدين: عندما يشعر طفلك أنه في خطر، يمكنه استخدام ميزةإيجاد الوالدينللعثور على والديهم في أسرع وقت ممكن. يمكن لطفلك إرسال طلب إليك، وبعد قبول الطلب، يمكنه رؤية موقعك بالضبط. بصفتك أحد الوالدين وملتزماً بالحفاظ على أمان طفله، ستحتاج إلى أن يشعر طفلك بالأمان عندما يكون خارج المنزل بمفرده. 

 

تقرير القيادة: باستخدام هذه الميزة، يمكنك تتبع جميع أنشطة القيادة لطفلك. يمكنك الحصول على إشعارات حول سرعة قيادتهم، والمكان الذي ذهبوا إليه، وعدد الرحلات التي قاموا بها. هذه الميزة هي الأفضل للآباء والأمهات الذين لديهم أطفال في سن المراهقة. 

  

الحدود الجغرافية: يسمح للأهالي بتحديد مناطق خضراء لأطفالهم ليتم مراقبة أطفالهم بأمان. في المناطق الخضراء، سيعرف الأهالي متى يغادرون أو يدخلون ذلك المكان المحدد. يمكن للوالدين أيضًا تعيين أدوات الرقابة الأبوية تلقائيًا على هاتف أطفالهم بمجرد دخول الطفل إلى المنطقة الخضراء. 

 

الموقع المباشر: تتيح لك هذه الميزة أن تعرف المكان الذي يتواجد به طفلك في جميع الأوقات، عن طريق استخدام نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) على أجهزتهم. كما تمنحك هذه الميزة المفيدة تقاريراً مفصلة عن الأماكن التي قام طفلك بزياتها يومياً و اسبوعياً وشهرياً. 

  

إدارة وقت الشاشة: باستخدام هذه الميزة الرائعة، ستتمكن من وضع حدود زمنية لاستخدام طفلك لهاتفه خلال اليوم. يمكنك التأكد أيضاً من أن طفلك لن يصبح مدمناً على استخدام الشاشات وأنه قادر على الاستمتاع بجزء من يومه بعيداً عنها وستبقى محافظاً على راحة بالك. 

 

الخلاصة: 

يشعر معظم الأهالي بالحاجة إلى تحميل وتثبيت تطبيقات الرقابة الأبوية على أجهزة أطفالهم أثناء سعيهم الدؤوب لحمايتهم من التهديدات الإلكترونية عبر الإنترنت. دفع هذا بعض الأهالي إلى اللجوء إلى تطبيقات التجسس والتعقب، والتي يمكن أن تعرض سلامة بيانات طفلم وخصوصيته للخطر إضافة إلى أنها تعرض سلامتك على الإنترنت للخطر وهي غير قانونية في معظم البلدان. على الرغم من وجود بعض الاختلافات بين تطبيقات التجسس والتعقب وتطبيقات الرقابة الأبوية، فإن السبب الرئيسي الذي يجب عليك عدم استخدامه هو أن طفلك سيتوقف عن الوثوق بك. أفضل خيار لتتبع أنشطة طفلك عبر الإنترنت هو تطبيق الرقابة الأبوية Safes. الميزات التي تقدمها Safes هي نفس تطبيقات التجسس والتعقب. ومع ذلك، وعلى عكس تطبيقات وبرمجيات التجسس، فإن استخدام Safes ليس مخالفاً للقانون ولن يقلل ثقة طفلك بك. 

Alireza S.

Alireza S.

At auctor lacus fusce enim id tempor etiam amet. Et consequat amet eu nulla nunc est massa dui consequat. Facilisi adipiscing nec condimentum sit laoreet non turpis aenean in. Aliquam cursus elementum mollis sed accumsan nisl ullamcorper in.

Related Posts

يوتيوب للأطفال
Lorem Ipsum is simply dummy text of the printing and typesetting industry. Lorem Ipsum has been the industry’s standard dummy text ever since the 1500s, when an unknown printer took a galley of type and scrambled it to make a type specimen book.
Reza Ardani

Reza Ardani

تطبيقات مثل WhatsApp و Snapchat و Tinder و Omegle و Confide و Cupid و VideoChating  هي 7 تطبيقات شائعة بين المراهقين ويتم استخدامها للمراسلات الجنسية
Safes Content Team

Safes Content Team

7 Online Dangers That Threaten Children’s Safety on the Internet
Lorem Ipsum is simply dummy text of the printing and typesetting industry. Lorem Ipsum has been the industry’s standard dummy text ever since the 1500s, when an unknown printer took a galley of type and scrambled it to make a type specimen book.
Reza Ardani

Reza Ardani

7 Effective Ways to Control and Prevent Sexting in Teens
Lorem Ipsum is simply dummy text of the printing and typesetting industry. Lorem Ipsum has been the industry’s standard dummy text ever since the 1500s, when an unknown printer took a galley of type and scrambled it to make a type specimen book.
Reza Ardani

Reza Ardani