Home » Archive » كيف يمكنني التحكم باستخدام طفلي لوسائل التواصل الإجتماعي؟

Table of contents:

أصبحت شعبية وسائل التواصل الاجتماعي أكثر وضوحاً الآن، وعدم القدرة على التخلي عنها أصبح يقلق الأهالي إلى حد ما. منذ ازدياد شعبية وسائل التواصل الاجتماعي في عام 2014، سيطرت على جزء كبير من حياتنا. نستخدم نحن وأطفالنا وسائل التواصل الاجتماعي للتواصل مع أصدقائنا أو العثور على أصدقاء جدد أو لمجرد مشاركة المستندات. جعلت تطبيقات مثل Instagram و TikTok وسائل التواصل الاجتماعي أكثر إدماناً مما يجب أن تكون عليه. إذا انتقلت إلى علامة التبويباستكشاففي هذه التطبيقات، فسترى مقاطع الفيديو الواحد تلو الآخر، وكلها مصممة حسب ذوقك لتجعلك تقضي المزيد من الوقت على هذا التطبيق كل يوم. إذا أصبحنا، الأهالي، مدمنين على وسائل التواصل الاجتماعي، فماذا يمكن أن نتوقع من أطفالنا؟ تتمثل إحدى طرق إبعاد الأطفال عن وسائل التواصل الاجتماعي لفترة من الوقت في التحكم في مقدار الوقت الذي يقضونه فيها. الآن، إذا كنت تتساءل، “كيف يمكنني التحكم في استخدام طفلي لوسائل التواصل الاجتماعي؟ ليس الأمر كما لو أنهم سيسمحون لي فقط بإخراج هواتفهم“. لقد حصلنا على الحل فقط. 

  

 ما هي الخيارات المتاحة لك للتحكم في استخدام الأطفال لوسائل التواصل الاجتماعي 

  1. إقناع أطفالك بأن قضاء الكثير من الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي يضر بصحتهم وأنهم بحاجة إلى أن يقتصر ذلك على بضع ساعات في اليوم 
  2. تقييد وصولهم إلى وسائل التواصل الاجتماعي من خلال تطبيقات الرقابة الأبوية المختلفة. 
  3. منحهم بدائل جذابة وممتعة للقيام بها، مثل الأنشطة الخارجية. 

لا ننسى أن هناك مخاطر يجب أن يعرفها الأطفال قبل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، والتي سنشرحها لاحقاً. لذا، استمر في قراءة هذه المقالة لمعرفة المزيد حول مخاطر وسائل التواصل الاجتماعي وكيف يمكنك التحكم في استخدام طفلك لوسائل التواصل الاجتماعي. 

 

مخاطر وسائل التواصل الاجتماعي 

استخدام الأطفال لوسائل التواصل الاجتماعي له العديد من الآثار السلبية عليهم، على سبيل المثال لا الحصر عدم القدرة على تطوير عادات اجتماعية مهمة أو الحصول على اشارات رقمية تسبب مشاكل كبيرة لهم مثل التحرش عبر الإنترنت. دعونا نرى ما يقوله الخبراء حول مخاطر وسائل التواصل الاجتماعي للأطفال. 

 

التنمر الإلكتروني 

كما يوحي الاسم، فإن التنمر الإلكتروني عبر الإنترنت هو ببساطة القيام بالتنمر على الآخرين باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي أو الرسائل النصية. من المرجح أن يتحدث الأطفال الذين يقضون الكثير من الوقت على الإنترنت مع الغرباء كوسيلة للعثور على أصدقاء جدد. وهذا يزيد من تعرضهم لمواجهة أحد المتنمرين الإلكترونيين، الذي سيتنمر عليهم ويجعلهم يشعرون بالسوء تجاه أنفسهم أو بالاكتئاب. وقوع الطفل ضحية للتنمر يمكن أن يؤدي إلى الإضرار بالصحة العقلية للأطفال طوال فترة البلوغ (ربما إلى الأبد). إحدى العلامات التي تشير إلى تعرض طفلك للتنمر الإلكتروني هي التغييرات المتطرفة في سلوكه. إذا رأيت درجات طفلك تنخفض فجأة أو لاحظت أنه يواجه صعوبة في التركيز ، فهذا يعني أنه من المحتمل أنه تعرض للتنمر الإلكتروني عبر الإنترنت. 

 

خلل في الجسم 

اضطراب تشوه الجسم (BDD) هو هوس الشخص بمظهره والتركيز بشكل أكبر على عيوب الجسم مما يؤدي إلى اضطراب عاطفي كبير. الأشخاص الذين يتعاملون مع خلل في الجسم أكثر عرضة لخطر تدهور وضعهم من خلال التواجد على وسائل التواصل الاجتماعي لفترة طويلة. في السنوات الأخيرة، تطورنا إلى مجتمعات مهووسة بمظاهرنا وأشكال أجسادنا. هذا، جنباً إلى جنب مع قضاء ساعات على وسائل التواصل الاجتماعي في البحث عن عارضين أمضوا سنوات في البحث بالطريقة التي يفعلونها، يؤدي إلى تفاقم اضطراب التشوه الجسمي عند الأشخاص الذين يعانون بالفعل من هذه الحالة. من الطبيعي أنك تريد فقط أن تبدو أو تلبس مثل الأشخاص الذين تعتقد أنهم يبدون جيدين أو ينالون إعجاب الناس، ولكن ليس إذا أدى ذلك إلى الاكتئاب وتدني احترام الذات. 

 

المعتدين الجنسيين على الإنترنت 

هناك العديد من المعتدين الجنسيين على جميع منصات وسائل التواصل الاجتماعي تقريباً والتي تشكل خطراً على رفاهية الأطفال. عادةً ما يخفي هؤلاء المعتدين هويتهم الحقيقية عبر الإنترنت، وينتحلوا شخصية طفل صغير يبحث عن صديق للتسكع معه. لقد أصبحت هذه قضية مقلقة للغاية للأهالي حيث لا يمكن لأحد أن يعرف ما إذا كان الشخص الذي يتحدثون إليه هو معتدي جنسي على الأطفال أم لا. من خلال التحكم في نشاط طفلك على وسائل التواصل الاجتماعي، يمكنك التأكد من أنهم لا يتحدثون إلى المحتالين والكاذبين عبر الإنترنت. 

 

حان الوقت الآن للتعرف على الطرق الأفضل لإبعاد أطفالك عن أخطار وسائل التواصل الاجتماعي، وأخيراً الإجابة على سؤالك الأصلي ، “كيف يمكنني التحكم في استخدام طفلي لوسائل التواصل الاجتماعي؟” 

two young girls are posing for a picture 

 طرق التحكم في استخدام الأطفال لوسائل التواصل الاجتماعي 

بصفتك أحد الوالدين، يجب أن تعرف كيف يمكنك التحكم في استخدام طفلك لوسائل التواصل الاجتماعي. على الرغم من أننا لا نستطيع أن نكتشف كل الطرق الممكنة، إلا أنه يمكننا ان نكتشف أكثر الطرق فعالية التي أثبتت فعاليتها. دعونا نرى ما هي الخيارات التي لديك وما هي فوائدها. 

 

مشاركة حساب وسائل التواصل الاجتماعي 

تتمثل إحدى طرق الحفاظ على أمان طفلك على الإنترنت في مشاركة الحساب معهم. يمكنك إنشاء حساب والاشتراك به مع طفلك كي  تتمكن من مراقبته واستطلاع نشاطاته. باستخدام هذه الطريقة، يمكنك معرفة من يتحدث طفلك والتحقق لمعرفة ما إذا كان هناك أي شيء ضار يحدث في الدردشة. يمكنك التحقق من الملف الشخصي للشخص الذي يدردشون معه أو حتى قراءة محادثته بالكامل. شيء واحد يجب أن تضعه في اعتبارك هو أنه يجب عليك الاحتفاظ بأي معلومات تحصل عليها من محادثاتهم لنفسك. وإلا، فلن يثق بك طفلك بعد الآن ويمكنه تسجيل الخروج من الحساب المشترك وعدم استخدامه مرة أخرى. لذا كن حذرًا جدًا عند استخدام هذه الطريقة. 

 

ابدأ بالمكالمات والرسائل 

يمكن تجنب بعض مخاطر وسائل التواصل الاجتماعي إذا كان طفلك يفهم ما تتوقعه منه عندما يكون على هاتفه. إذا سمحت لطفلك فقط بإرسال رسائل نصية إلى أصدقائه أو الاتصال بهم وإعطائهم ملاحظات أثناء قيامهم بذلك، فيمكنهم فهم ما تتوقعه منهم. بعد أن تشعر أنهم يعرفون كيفية استخدام هواتفهم وأن يكونوا آمنين أثناء القيام بذلك، امنحهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت شيئاً فشيئاً. ابدأ بمنحهم إمكانية الوصول إلى مواقعهم المفضلة ومن ثم قم بالانتقال إلى خطوات أخرى حتى تصل إلى حد منحهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت بالكامل. 

 

تشجيع الأنشطة الخارجية 

يجب أن تتذكر الخروج واللعب مع أصدقائك من الغسق حتى الفجر. حسنًا ، هذا ليس ما يفعله الأطفال في الوقت الحاضر. يقضون معظم وقتهم خلف هواتفهم أو وحدة تحكم الألعاب الخاصة بهم. من النصائح الجيدة التي يمكن أن تساعدهم في الابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعي والاستمتاع ببعض المرح في الحياة الواقعية هي تشجيع الأنشطة الخارجية. اللعب مع الأطفال الآخرين في مثل سنهم سيساعدهم على تطوير المهارات الاجتماعية. أيضًا ، إذا أمضوا وقتًا معك ، مع والدهم ، فسيؤدي ذلك إلى تقوية الرابطة بينكما. 

 

تشجيع الأنشطة الخارجية 

يجب أن تتذكر الخروج واللعب مع أصدقائك من الصباح حتى المساء. حسنًا، هذا ليس ما يفعله الأطفال في الوقت الحاضر. يقضون معظم وقتهم خلف هواتفهم أو وحدة تحكم الألعاب (الكونسول) الخاصة بهم. من النصائح الجيدة التي يمكن أن تساعدهم في الابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعي والاستمتاع ببعض المرح في الحياة الواقعية هي تشجيع الأنشطة الخارجية. اللعب مع الأطفال الآخرين في مثل سنهم سيساعدهم على تطوير المهارات الاجتماعية. أيضاً، إذا أمضوا وقتاً معك، مع والدهم، فسيؤدي ذلك إلى تقوية الرابطة بينكما. 

 

استخدم الإعدادات المدمجة للحد من وقت الشاشة 

إحدى الطرق التي يمكنك من خلالها التحكم في استخدام طفلك لوسائل التواصل الاجتماعي هي التحكم في مقدار الوقت الذي يقضيه على هواتفه. هذا يقلل من فرص تعرضهم لمحتوى غير مناسب للفئة العمرية أو التعرض للتنمر الإلكتروني عبر الإنترنت. اعتماداً على نظام تشغيل أجهزتهم، يمكنك استخدام الإعدادات المدمجة لتعيين حدود وقت الشاشة. عادةً ما تحتوي هواتف Android على إعداد يسمى الرفاهية الرقمية، والذي يسمح لك بالحد من وقت الشاشة، ويحذر مستخدم الجهاز قبل 10 دقائق من انتهاء الوقت المحدد لهم. في منتجات Apple، ابحث فقط عن الإعداد المسمى وقت الشاشة “Screen Time” وقم بتعيين القيود التي تجدها مناسبة من الإعدادات التي يقدمها، اعتمادًا على ما تريد تقييده. 

 

استخدم تطبيقات الرقابة الأبوية 

هناك طريقة أخرى فعالة للغاية وهي استخدام تطبيقات الرقابة الأبوية مثل Safes. تتيح لك هذه التطبيقات التحكم في جميع جوانب استخدام طفلك للهاتف، بما في ذلك الوسائط الاجتماعية. يمكنك استخدام حظر تطبيقات الوسائط الاجتماعية تماماً للتأكد من أنها ليست موجودة حتى على الشبكات الاجتماعية. أو يمكنك تعيين قيود وقت الشاشة التي تحظر الجهاز تماماً بعد الوصول إلى وقت الشاشة اليومي. ميزة أخرى تقدمها تطبيقات الرقابة الأبوية مثل Safes ألا وهي الحدود الجغرافية. تسمح هذه الميزة للأهالي بوضع قيود مختلفة على هواتف الأطفال عند دخولهم أو مغادرتهم المناطق الخضراء المحددة مسبقاً من قبل الوالدين. 

 

بشكل عام، تطبيقات الرقابة الأبوية هي مستقبل الحفاظ على أمان الأطفال على الإنترنت ويمكن أن تجعل عملية التحكم في استخدام الأطفال لوسائل التواصل الاجتماعي أكثر كفاءة من حيث الوقت. 

  

ملخص: كيف يمكنني التحكم في استخدام طفلي لوسائل التواصل الاجتماعي؟ 

تجمع تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي المعلومات من هاتفك بطريقة تسمح لها بتخصيص المحتوى الذي تراه وفقاً لاهتماماتك. هذا يساعدهم على جعل أغلب المستخدمين أكثر إدماناً يوماً بعد يوم، وعلى الرغم من أن جعل المحتوى مناسب للمستخدم قد يكون أمراً جيداً بالنسبة للبالغين، إلا أنه ليس جيداً على الإطلاق للأطفال بل إنه ضار بالفعل. حيث تتعدى آثاره السلبية التأثيرات النفسية لوسائل التواصل الاجتماعي على صحة الأطفال، وتشمل التعرض للتنمر الالكتروني، والتحدث عن غير قصد مع المحتالين والمعتدين عبر الإنترنت، والإصابة باضطراب تشوه الجسم، وحتى الشعور بالقلق. ولكن كأهالي يمكننا القول احذروا ولكن لا داعي للقلق، حيث لديك طرق مختلفة للحفاظ على أطفالك في مأمن من الآثار الضارة لوسائل التواصل الاجتماعي. 

 

يمكنك محاولة مشاركة حساب وسائل التواصل الاجتماعي معهم لمراقبة ما يفعلونه معرفة الأشخاص الذين يتحدثون إليهم عن كثب. هناك طريقة أخرى وهي تشجيع الأنشطة الخارجية حيث يتمكن الأطفال من خلالها تطوير المهارات الاجتماعية التي يحتاجونها ويفقدونها ما لم يخرج عن إطار العلاقات الإجتماعية عبر وسائل التواصل الاجتماعي. يمكنك أيضاً تجربة تطبيقات الرقابة الأبوية مثل Safes للتأكد من أنك تمنح طفلك الخصوصية والأمان التام عبر الإنترنت. 

إذا لم تكن مقتنعاً بضرورة التحكم في استخدام الأطفال لوسائل التواصل الاجتماعي، فراجع إحصائيات استخدام المراهقين لوسائل التواصل الاجتماعي. يستخدم المراهقون وسائل التواصل الاجتماعي لمدة سبع إلى ثماني ساعات في اليوم. أما بالنسبة لإحصائيات استخدام الأطفال لوسائل التواصل الاجتماعي ، فإنهم يستخدمونها لمدة أربع إلى خمس ساعات في اليوم. 

Alireza S.

Alireza S.

At auctor lacus fusce enim id tempor etiam amet. Et consequat amet eu nulla nunc est massa dui consequat. Facilisi adipiscing nec condimentum sit laoreet non turpis aenean in. Aliquam cursus elementum mollis sed accumsan nisl ullamcorper in.

Related Posts

يوتيوب للأطفال
Lorem Ipsum is simply dummy text of the printing and typesetting industry. Lorem Ipsum has been the industry’s standard dummy text ever since the 1500s, when an unknown printer took a galley of type and scrambled it to make a type specimen book.
Reza Ardani

Reza Ardani

تطبيقات مثل WhatsApp و Snapchat و Tinder و Omegle و Confide و Cupid و VideoChating  هي 7 تطبيقات شائعة بين المراهقين ويتم استخدامها للمراسلات الجنسية
Safes Content Team

Safes Content Team

Sending Rude or Mean Messages-safes.so
اقرأ عن 8 طرق اعتداء يستخدمها المتنمرين الإلكترونيين على الإنترنت للإساءة ومضايقة الناس: المطاردة الإلكترونية، التعيير عبر الإنترنت، المراسلات الجنسية، القرصنة والتهكير، سرقة الهوية وغيرها.
Reza Ardani

Reza Ardani

How to Make Virtual Reality Safe for Kids?
مع تداخل الواقع الإفتراضي مع العالم الحقيقي، يجب علينا معرفة حقيقة هذا العالم وفهمه جيداً لنستطيع معرفة ما الذي يجب فعله لجعل العالم الإفتراضي آمن للأطفال.
Reza Ardani

Reza Ardani