Home » Archive » كيف تؤثر السوشيال ميديا على الأطفال؟

Table of contents:

كيف تؤثر السوشيال ميديا على الأطفال؟  

تنتشر السوشيال ميديا أو وسائل التواصل الاجتماعي كما يتم تسميتها بين الأطفال. يبدأ 71٪ من الأطفال في استخدام السوشل ميديا قبل بلوغهم 14 عاماً، وفقاً لتقرير قدمته Common Sense. ومع ذلك، يشك معظم الأهالي فيما إذا كان من الحكمة السماح للأطفال باستخدام السوشيال ميديا. سَألَنا الأهالي بشكل متكرر أسئلة مثلكيف تؤثر السوشيال ميديا على أطفالنا؟” من الضروري معرفة أنه على الرغم من أن وسائل التواصل الاجتماعي قد يكون لها عيوب، إلا أنها تأتي أيضاً بفوائد متعددة للأطفال. في هذا المقال، نهدف إلى مناقشة الآثار الإيجابية والسلبية لوسائل التواصل الاجتماعي على الأطفال وكيفية جعل وسائل التواصل الاجتماعي آمنة للأطفال. 

 

الآثار الإيجابية للسوشيال ميديا على نمو الطفل 

على عكس ما قد يعتقده معظم الأهالي ويفكرون به، قد يكون للسوشيال ميديا آثاراً إيجابية على تطور ونمو الطفل. استناداً إلى دراسة أجرتها The Conversation عن المراهقين، تساعد وسائل التواصل الاجتماعي الأطفال على التعبير عن أنفسهم والتواصل مع الآخرين وتلقي الدعم العاطفي. في الأساس، يرتبط ما يراه الأشخاص على السوشيال ميديا بما يستمتعون به ويميلون إلى رؤيته على هذه المنصات. لذلك، من خلال تعليم الأطفال وتعديل أنشطتهم على السوشيال ميديا، يمكننا مساعدتهم على الاستفادة من السوشيال ميديا. 

سنناقش بعض الفوائد المهمة لوسائل التواصل الاجتماعي أدناه 

 

استخدام السوشيال ميديا لتطوير الإبداع 

يمكن أن تكون السوشيال ميديا منصة مثالية للأطفال للتعبير عن إبداعهم. يمكن للأطفال مشاركة أعمالهم الفنية والأدبية على معظم وسائل التواصل الاجتماعي مثل Instagram و Facebook. على سبيل المثال، يمكنهم مشاركة صورهم ولوحاتهم ورسوماتهم وموسيقاهم وفيديوهاتهم وهم يغنون ويرقصون. يمكنهم أيضاً مشاركة كتاباتهم وأعمالهم الأدبية. يمكنهم أن يجعلوا من المدونات حول موضوع ما على السوشيال ميديا، مهنة يمكنهم الاستمرار فيها في الحياة. فمثلاً يمكنك العثور على مراهقين على Instagram، خبراء في الكمبيوتر وينشرون مقاطع فيديو حول كيفية إصلاح أجهزة الكمبيوتر أو مراجعة الأدوات والتطبيقات. من خلال القيام بهذه الأنشطة، يمكن للأطفال تعلم المهارات التي يمكنهم الاستفادة منها لاحقاً في الحياة. 

 

استخدام السوشيال ميديا لمواكبة الأخبار وكل ماهو جديد 

تجمع السوشيال ميديا كل ما كان عليك البحث عنه على منصات مختلفة في مكان واحد. على سبيل المثال، يمكنك متابعة وكالة تغطي الأحداث الفنية، أو وكالة أخرى تغطي أخبار التكنولوجيا وكل ماهو جديد تقنياً، أو وكالة أخرى تغطي السفر والسياحة والأماكن الجذابة. يمكنك تلقي أحدث منشوراتهم باستخدام حساب سوشال ميديا واحد. بدون السوشيال ميديا أو وسائل التواصل الاجتماعي، سيُحرم الأطفال من القضايا المهمة من حولهم. 

 

استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن الذات 

عندما يكبر الأطفال، فإنهم يشكلون هوية مميزة عن الأشخاص من حولهم. بطبيعة الحال، يرغبون في التعبير عن شخصياتهم وأنفسهم كونهم متميزين. تخلق السوشيال ميديا مساحة مناسبة للأطفال للتعبير عن أنفسهم. يمكن للأطفال مشاركة الموسيقى والأفلام والأزياء المفضلة لديهم والتعبير عن أفكارهم حول الأشياء. يعد التعبير عن الذات أمراً أساسياً في مرحلة نمو الأطفال. 

 

استخدام تطبيقات السوشيال ميديا للتواصل الاجتماعي 

كما يوحي الاسم، تم تصميم وسائل التواصل الاجتماعي أو السوشيال ميديا لمساعدة الناس على التواصل الإجتماعي. يمكن للأطفال على وسائل التواصل الاجتماعي التواصل مع الأصدقاء والعائلة. هذه الصفة للسوشال ميديا مفيد بشكل خاص للأطفال الذين لديهم أقارب في مناطق بعيدة. إذا فكرت عندما كنت طفلاً، فنحن نراهن أنك ستتذكر مدى صعوبة توديع الأقارب الذين يعيشون في مدينة أو بلد آخر. بالطبع ، لا يمكن أن تحل الدردشة والتعليق محل التفاعل وجهاً لوجه. ومع ذلك، فهم يساعدون في الحفاظ على العلاقات حية التي كانت ستضيع لولا ذلك. 

 

كيف تؤثر السوشيال ميديا على الأطفال؟

الآثار السلبية للسوشل ميديا على نمو الطفل 

يمكن أن يتحول المذاق اللطيف لاستخدام السوشيال ميديا إلى مذاق حامض والوجه الجميل إلى وجه قبيح بنوايا شريرة عند إساءة استخدامها. يميل معظم الأطفال إلى الانجذاب إلى عالم السوشيال ميديا الملون لدرجة أنهم ينسون أحياناُ مرور الوقت. علاوة على ذلك، فإن معظم المستخدمين على معظم مواقع السوشيال ميديا هم من البالغين، وبالتالي، ليس كل المحتوى الذي تتم مشاركته هناك مناسباً للأطفال. والأهم من ذلك أن الأطفال يتعرضون لغرباء قد لا يقتربون منهم بنية حسنة. 

اكتشف فيما يلي بعض الآثار السلبية الكبيرة للسوشال ميديا على الأطفال. 

 

مخاطر السلامة على السوشل ميديا للأطفال 

قد تتسبب السوشيال ميديا في العديد من مخاطر سلامة الأطفال وطريقة نموهم. ومع ذلك، فإن معظم هذه المخاطر لا تقتصر على الأطفال وتتعلق بالبالغين أيضاً. حيث تشمل هذه المخاطر: 

  • مشاكل خصوصية 
  • تحرش 
  • التنمر الإلكتروني 
  • التحرش الجنسي 
  • الاستمالة 
  • سرقة البيانات 
  • القراصنة 
  • المحتالون 

قد لا يكون بعض الأسماء في قائمة أصدقاء الأطفال على السوشيال ميديا أشخاصاً يعرفونهم جيداً. لذلك، فهم يعرضون أنفسهم للخطر من خلال مشاركة الصور الشخصية ومقاطع الفيديو أو المعلومات الخاصة مثل بعض العناوين والمواقع مع الأشخاص الذين قد يسيئون استخدامها. 

الأطفال معرضون أيضاً لخطر أن يتواصل معهم بعض الغرباء الخطرين. فمن الممكن أن يستهدف هؤلاء الغرباء الأطفال لمضايقتهم عبر الإنترنت أو بهدف التحرش الجنسي أو لاستمالتهم لأغراض مشبوهة. 

تعد الدردشات الخاصة على السوشيال ميديا بؤراً للمقراصنة والمحتالين. ليس من المستبعد أن يتلقى الأطفال رسائل تدعوهم إلى إفشاء معلومات شخصية أو النقر على روابط قد تسرق بياناتهم في النهاية. 

 

محتوى غير لائق على السوشيال ميديا 

معظم مستخدمي السوشيال ميديا أو مواقع التواصل الإجتماعي هم من البالغين؛ لذلك، فإن معظم المحتوى على السوشيال ميديا مصمم لهم. قد لا تعرض وسائل التواصل الاجتماعي هذه محتوى للبالغين بشكل مباشر للأطفال، ولكن ليس من الصعب الوصول إلى محتوى جنسي فاضح أو محتوى عنيف أو دعائي على السوشيال ميديا. 

أيضاً، تمتلئ مواقع السوشيال ميديا بالإعلانات والبريد العشوائي. يعرف معظم البالغين كيفية تجاهلهم، لكن الأطفال أكثر حساسية تجاه هذه الإعلانات. 

 

مشاكل نفسية للأطفال على السوشيال ميديا 

ربما تكون التأثيرات العقلية هي الجانب الأكثر تدميراً في وسائل التواصل الاجتماعي للأطفال. كيف تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي على الصحة العقلية للأطفال؟ الجواب: 

  • النقد الذاتي 
  • استقبال أحكام من الغير 
  • التوتر والقلق 

 

يميل الأشخاص على السوشيال ميديا إلى مشاركة اللحظات المثالية في حياتهم. عادة ما ينشرون صوراً ومقاطع فيديو متأنقة للحظاتهم السعيدة معاً أو في أماكن فريدة. يميل الأطفال إلى مقارنة هذه اللحظات الفريدة من حياة الآخرين بأوضاعهم الحالية العامة. وبالتالي فقد يكرهون ذواتهم أو حياتهم لأنهم (في تقديرهم) ليسوا سعداء أو جميلين مثل الآخرين. 

عندما يشارك طفلك شيئاً ما على الإنترنت فإنه، بطريقة أو بأخرى، يتم الحكم عليه من قبل الآخرين. قد تكون هذه الأحكام عبارة عن تعليقات أو رسائل سلبية أو مجرد الحصول على عدد قليل من الإعجابات على المنشورات. هذه ، مع ذلك ، مسألة احترام الذات. بعض الناس أكثر حساسية للتمييز من غيرهم. 

على الرغم من أنه قد يبدو أمراً غير مألوفاً للبالغين، يميل الأطفال إلى أن يكونوا مهووسين بأشياء تافهة مثل عدد القصص التي ينشرونها أو الإعجابات التي يتلقونها على منشوراتهم. تم الإبلاغ عن أن بعض الأطفال يعطون أسم المستخدم وكلمة مرور لحساباتهم على Snapchat والتي يجب أن تكون خصوصية جداً، وذلك للحفاظ على استمرارية الدردشة الخاصة بهم (يتم منح النقاط للمستخدمين عن كل يوم من مواصلة المحادثة). يمكن أن يؤدي هذا الهوس إلى التوتر والقلق. 

 

وقت شاشة الأطفال على السوشيال ميديا 

نظراً لأن السوشيال ميديا مسلية وممتعة للغاية، فإن لديها القدرة على أن تجعل الأطفال ينخرطون فيها. في بعض الأحيان يقضون عدة دقائق في التمرير لأعلى ولأسفل على الشاشة في المشاركات أو تمرير بين القصص واليوميات المختلفة. إذا كان لدى طفلك العديد من جهات الاتصال أو يتابع العديد من الحسابات، فسيكون لديه محتوى كافٍ لمشاهدته طوال اليوم. ناهيك عن أن السوشيال ميديا، مثل Instagram، تقترح مشاركات غير محدودة من أشخاص لم يقم طفلك بمتابعتهم. 

يمكن أن يتحول الهوس بالسوشيال ميديا بمختلف تطبيقاتها إلى إدمان للشاشة، مما يمنع الأطفال من ممارسة أنشطتهم اليومية، مثل الدراسة وممارسة التمارين والتفاعل الإجتماعي في الحياة الواقعية. كما يمكن أن يمنع وقت الشاشةً الأطفال من النوم في الوقت المحدد ليلاً، ونتيجة الطبيعية لذلك تكون في أن يستيقظ متعباً في اليوم التالي. 

كيف تؤثر السوشيال ميديا على الأطفال؟

كيفية التحكم في تأثيرات السوشيال ميديا على الأطفال 

هل مواقع السوشيال ميديا ضارة بالأطفال؟ ربما تعرف الآن أن السوشيال ميديا أو مواقع التواصل الإجتماعي ليست سيئة حقاً للأطفال، لكن لها آثاراً سلبية يجب السيطرة عليها. في ما يلي، سنقترح حلاً من 4 خطوات لجعل مواقع وتطبيقات السوشيال ميديا آمنة لطفلك. 

 

ثقف نفسك على السوشيال ميديا 

لتكون قادراً على مساعدة طفلك بالاستعداد لمواجهة الجوانب السلبية للسوشال ميديا، عليك أولاً أن تتعرف على التهديدات وكيفية مكافحتها. لذلك، إذا لم تكن والداً خبيراً في التكنولوجيا والتقنيات الحديثة والتطبيقات المختلفة، فإننا نقترح قراءة بعض المقالات التي تشرح كيفية عمل مواقع وتطبيقات السوشيال ميديا. 

نوصي أيضاً باستخدام بعض مواقع وتطبيقات السوشيال ميديا التي قد يستخدمها طفلك. 

 

تحدث إلى طفلك عن وسائل التواصل الاجتماعي 

الآن بعد أن تعرفت على مخاطر وفوائد استخدام مواقع وتطبيقات السوشيال ميديا، حان الوقت لتنوير أطفالك. أخبرهم بكيفية استخدام السوشيال ميديا بشكل إيجابي، وتجنب الأذى. حذرهم من مشاركة المحتوى أو المعلومات التي تعرض سلامتهم وخصوصيتهم وشخصيتهم للخطر. انصحهم بعدم قبول طلبات الصداقة والرسائل من الغرباء أو فتح الروابط المرسلة من قبل هؤلاء. اطلب منهم إبلاغك في أي وقت يصادفون فيه رسائل مريبة. 

 

راقب استخدام طفلك للسوشال ميديا 

يمكنك التأكد من أن طفلك يسير على الطريق الصحيح من خلال مراقبة نشاطه على وسائل التواصل الاجتماعي. لا تحتاج إلى التطفل على خصوصيتهم عن طريق فحص هواتفهم؛ يمكنك مراقبتهم عن طريق إضافتهم كأصدقاء على تطبيقات السوشيال ميديا المختلفة. 

يجب عليك أيضاً مراقبة وقت شاشة طفلك لتجنب إدمان الشاشة. يمكن أن تساعدك مجموعات الرقابة الأبوية المزودة بميزات مراقبة وقت الشاشة مثل Safes في هذه الحالة. 

 

تحكم في استخدام طفلك للسوشال ميديا 

تقترح OSF Healthcare ما لا يزيد عن ساعتين من وقت الشاشة كعادة يومية للأطفال الأكبر من 5 سنوات. إذا كنت تعتقد أن طفلك يقضي وقتاً أطول مما ينبغي على السوشيال ميديا، فأنت بحاجة إلى التحكم في وقت الشاشة. يمكن أن يساعدك تطبيق Safes للرقابة الأبوية عن طريق تعيين حد زمني لكل تطبيق أو مجموعة من التطبيقات. لجعل مهمة ضبط وقت الشاشة أكثر وضوحًا، كما يمكنك وضع جدول زمني لكل يوم من أيام الأسبوع. 

لاحظ أيضاً أن معظم مواقع وتطبيقات السوشيال ميديا لها حد عمري أدنى، حيث تكون مقيدة على الأشخاص فوق 13 عاماً. وفي الوقت نفسه، وفقاً لـ Common Sense، يبدأ 28% من الأطفال في استخدام السوشيال ميديا قبل سن 13 عاماً. نظراً لأن معظم تطبيقات السوشيال ميديا ليس لديها إجراءات للتحقق من العمر، فأنت بحاجة إلى اتخاذ إجراء لمنع طفلك من الانضمام إلىالسوشيال ميديا واستخدامها. في هذه الحالة، مرة أخرى، ستجد المساعدة المناسبة مع تطبيق Safes للرقابة الأبوية، فباستخدام Safes، يمكنك حظر تطبيقات السوشيال ميديا وبوابات الويب URLs الخاصة بها على الهواتف والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر الخاصة بطفلك. 

إذا كنت ترغب في معرفة المزيد حول كيفية تحكم Safes في استخدام الأطفال لتطبيقات ومواقع السوشيال ميديا، تحقق من صفحات الميزات وخطط الأسعار على موقعنا على الويب. لا تتردد في الاتصال بنا إذا كنت بحاجة إلى مساعدة. 

 

كيف تؤثر السوشيال ميديا على الأطفال؟ – خلاصة 

  • للسوشال ميديا تأثيرات جيدة وتأثيرات سيئة على الأطفال 
  • يمكن للأطفال استخدام السوشيال ميديا بشكل إيجابي من أجل: 
  • تطوير إبداعهم 
  • مواكبة الأخبار وكل ما هو دارج 
  • خلق صداقات 
  • التعبير عن أنفسهم 
  • يمكن أن يكون للسوشال ميديا آثار سلبية على الأطفال من خلال: 
  • التسبب في مخاطر تتعلق بالسلامة 
  • عرض محتوى غير لائق 
  • الإضرار بصحتهم النفسية 
  • أخذ وقتهم 
  • يمكن للوالدين مساعدة الأطفال على تجنب الجوانب السلبية للسوشال ميديا واستخدامها بشكل منتج من خلال: 
  • تثقيف أنفسهم على السوشيال ميديا 
  • شرح مخاطر السوشيال ميديا للأطفال وكيفية تجنبها 
  • مراقبة استخدامهم للسوشال ميديا 
  • التحكم في وقت الشاشة واستخدام السوشيال ميديا 

 

Safes Content Team

Safes Content Team

At auctor lacus fusce enim id tempor etiam amet. Et consequat amet eu nulla nunc est massa dui consequat. Facilisi adipiscing nec condimentum sit laoreet non turpis aenean in. Aliquam cursus elementum mollis sed accumsan nisl ullamcorper in.

Related Posts

يوتيوب للأطفال
Lorem Ipsum is simply dummy text of the printing and typesetting industry. Lorem Ipsum has been the industry’s standard dummy text ever since the 1500s, when an unknown printer took a galley of type and scrambled it to make a type specimen book.
Reza Ardani

Reza Ardani

تطبيقات مثل WhatsApp و Snapchat و Tinder و Omegle و Confide و Cupid و VideoChating  هي 7 تطبيقات شائعة بين المراهقين ويتم استخدامها للمراسلات الجنسية
Safes Content Team

Safes Content Team

7 Online Dangers That Threaten Children’s Safety on the Internet
Lorem Ipsum is simply dummy text of the printing and typesetting industry. Lorem Ipsum has been the industry’s standard dummy text ever since the 1500s, when an unknown printer took a galley of type and scrambled it to make a type specimen book.
Reza Ardani

Reza Ardani

7 Effective Ways to Control and Prevent Sexting in Teens
Lorem Ipsum is simply dummy text of the printing and typesetting industry. Lorem Ipsum has been the industry’s standard dummy text ever since the 1500s, when an unknown printer took a galley of type and scrambled it to make a type specimen book.
Reza Ardani

Reza Ardani