Home » Archive » كيف تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي على احترام الذات لدى المراهقين؟ 

Table of contents:

إذا شعرت أن ابنك المراهق قد تعرض للإحباط مؤخراً، وكنت تشك في أن وسائل التواصل الاجتماعي هي السبب وراء ذلك، فقد تكون على حق. يعد الافتقار إلى احترام الذات السمة الشائعة جداً بين مراهقي هذه الأيام، حيث يبدأ الأطفال في هذه الفترة أن يصبحوا أكثر وعياً بأنفسهم و بنقاط ضعفهم مقارنة بأقرانهم. ينتشر تدني احترام الذات بشكل كبير بين الناس في جميع أنحاء العالم، حيث يعاني منه ما يقرب من 85٪ من سكان العالم. لذلك، فلا عجب إذا كان طفلك يعاني أيضاً من تدني احترام الذات. 

في العقد الماضي أو نحو ذلك، كانت وسائل التواصل الاجتماعي تجد طريقها إلى الهواتف الذكية لكل مراهق، وتنتصر بسرعة يالسيطرة على حياتهم وتتحكم في كل تحركاتهم. وكلما زاد الوقت الذي يقضيه المراهقون على وسائل التواصل الاجتماعي، زاد احتمال تعرضهم لمشاعر عدم الكفاءة. لكن كيف يحدث ذلك بالضبط؟ كيف تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي على احترام الذات لدى المراهقين؟ 

في هذه المقالة، سنحاول استكشاف العلاقة بين استخدام وسائل التواصل الاجتماعي واحترام المراهقين لذاتهم، والطرق التي يمكن أن تؤثر بها وسائل التواصل الاجتماعي على نظرة المراهقين لأنفسهم بشكل سلبي أو إيجابي. سنوفر لك أيضاً بعض الطرق لمساعدة ابنك المراهق في التغلب على مشكلاته باحترام الذات. 

 

أن تكون مراهقاً في العصر الرقمي 

من المعروف أن سنوات المراهقة هي جزء من أحلك السنوات في حياة أي شخص، وبمجرد أن تطغو عليها قلة احترام الذات، يمكن أن تصبح أكثر صعوبة لتحملها، سواء بالنسبة للمراهق أو الوالد حتى أنها يمكن أن تصبح سنوات من الجحيم. 

كما لو أن كونك مراهقاً أو تتعامل مع شخص ما مراهق قريب جداً منك ليس بالأمر الصعب، فإن العصر الرقمي يفرض عبئاً إضافياً على أكتاف المراهقين وأولياء الأمور. يبدو أن المستويات العالية من القلق والاكتئاب لدى المراهقين ترتفع فقط بمجرد حصولهم على هاتفهم الذكي الأول. وما الذي يأتي مع الهاتف الذكي؟ هذا صحيح، تأتي وسائل التواصل الاجتماعي مثبتة تلقائياً وتنتظر من طفلك استخدامها. فقط أضف ذلك إلى المزيج، وشاهد كيف أن الصعوبة في التعامل وتفاصيل الحياة مع المراهقين تصبح أكثر فوضوية. 

 

وسائل التواصل الاجتماعي: بين الرقي والإنحدار؟ 

قبل أن تبدأ وسائل التواصل الاجتماعي في السيطرة على حياتنا، كان يُنظر إلى المشاهير فقط على أنهم يتمتعون بحياة مثالية، ويعيشون الحلم. ولكن الآن، ستشعر أنه حتى جارك في البناء المجاور لك يعيش الحياة المجيدة كما هو حال المشاهير. وقد يجد ابنك المراهق نفسه يشعر وكأنه الشخص الوحيد المتبقي في حياة مملة بلا مميزات ورفاهية كما تظهر حياة الناس على مواقع التواصل الإجتماعي. لماذا هذا؟ هل حقاً أن نوعية حياة الآخرين قد تحسنت بشكل ملحوظ؟ أم أنهم اختاروا فقط إظهار أفضل أجزاء حياتهم، وإخفاء كل الأجزاء المحزنة غير المهمة؟ 

الحقيقة القبيحة هي أن الجميع ينقلون ألعابهم الأولى إلى وسائل التواصل الاجتماعي. يبدو أن كل ما يفعله الشخص في الوقت الحاضر ليس سوى ذريعة لإعطاء نفسه على منصات التواصل الاجتماعي، والسعي للحصول على استحسان واهتمام الآخرين. الإنجازات، حتى الأوقات الممتعة، لا تعني شيئاً إذا لم تتمكن من إظهارها لمتابعي Instagram.  

 بهذه الطريقة، يبدو أن وسائل التواصل الاجتماعي، ستجر طفلك إلى أسفل قليلاً في كل مرة يتصفح فيها. إن رؤية أشخاص عاديين آخرين من حولهم يستمتعون باستمرار ويتفاخرون بإنجازاتهم يمكن أن يجعل ابنك المراهق يشعر بأنه ليس جيداً بما يكفي. ومع ذلك، يمكن أن ترفع معنوياتهم من حين لآخر. عندما يرون شخصاً ما يشارك محتوى محرجًا عن نفسه، فقد يجدون أنفسهم يشعرون بتحسن بالمقارنة. 

كما أنه يمكن أن تجعل وسائل التواصل الاجتماعي طفلك يشعر بأنه غير مرئي. عندما يرسلون رسالة مباشرة إلى شخص ما تُركت غير مرئية أو بدون إجابة، فإنهم يفقدون جزءاً آخر من احترامهم لذاتهم. من الشائع جداً بين الصغار أن يتظاهروا ببعضهم البعض على الإنترنت، وعدم الحصول على تفسير لسبب تعرضهم للظلال يمكن أن يكون له آثار ضارة. 

 

نظرية المقارنة الاجتماعية 

تم اقتراح نظرية المقارنة الاجتماعية لأول مرة من قبل عالم النفس ليون فيستينجر في عام 1954، أن الأفراد يميلون إلى تحديد قيمتهم الذاتية على أساس كيفية قياسهم مقابل الآخرين، حيث إن البشر يندفعون بشكل طبيعي لتقييم أنفسهم. عادة ما يجري الناس مقارنات اجتماعية بناءً على: 

  • النجاح 
  • الجاذبية 
  • الثروة 
  • الذكاء 
  • الشعبية 
  • المهارات والقدرات 
  • الصحة 

  

يمكن أن تكون المقارنات الاجتماعية إما: 

  1. إلى الأعلى: يحدث هذا عندما نقارن أنفسنا بالآخرين الذين ندرك أنهم أفضل منا بطريقة ما، مما يسبب الشعور بالدونية.
  2. إلى أسفل: يحدث هذا عندما نقارن أنفسنا بأشخاص يبدو أنهم أسوأ منا، لذلك نشعر بأننا متفوقون عليهم نتيجة لذلك.

بالنسبة للمراهقين، يبدو أن المظهر والشعبية هما أهم مقاييس احترام الذات. كما أنهم يعطون أو يأخذون نقاطاً لمهارات خاصة، مثل ممارسة الرياضة أو أن يكونوا موهوبين فنياً. يمكن أن تحفز المقارنة الاجتماعية المراهقين في بعض الأحيان على محاولة المضي قدماً في الحياة، ولكنها غالباً ما تسبب قلقاً شديداً وحتى شللاً نفسياً. 

وغني عن القول، أن وسائل التواصل الاجتماعي مهدت الطريق للمقارنة الاجتماعية، والتي غالبًا ما تؤدي إلى تدني احترام الذات. 

 

احترام الذات: الأسباب والنتائج 

وفقًا لموقع YoungMinds، فإن الأطفال الذين يعانون من تدني احترام الذات يظهرون أعراضاً مثل: 

  • الصورة  السلبية الذاتية 
  • عدم القدرة على التعامل مع الفشل 
  • عدم القدرة على الافتخار بإنجازاتهم 
  • الميل إلى التقليل من شأن أنفسهم 
  • صعوبة تكوين الصداقات والاحتفاظ بها 
  • مقارنة أنفسهم بأقرانهم بشكل سلبي 

المراهقون الذين يعانون من تدني احترام الذات هم أيضاً أكثر عرضة لتطوير:

  • القلق الشديد 
  • الكآبة 
  • إيذاء النفس وقضايا الصحة النفسية الأخرى 

تشير العديد من الدراسات إلى أن الفتيات المراهقات أكثر عرضة لتنمية احترام الذات بشكل عام. هذه الإحصاءات مثيرة للقلق، على أقل تقدير. سبع فتيات من كل عشر مراهقات لديهن مشاعر عدم الكفاءة وعدم الأمان بشأن مظهرهن، وعلاقاتهن مع الأصدقاء وأفراد الأسرة، وأدائهم في المدرسة. أكثر من 70% من الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و 17 عاماً يتجنبن الأنشطة اليومية العادية مثل الذهاب إلى المدرسة عندما يشعرن بأن بشرتهن/شعرهن سيئاً. 75% من الفتيات ذوات احترام الذات المتدني أبلغن عن إيذاء النفس، مثل الجرح واضطراب الأكل 

A skinny teenage girl with an eating disorder caused by social media, holding a tape measure around her waist

 في الغالب، وسائل التواصل الاجتماعي تتسبب في أن يصبح المراهقون (الفتيات على وجه الخصوص منهم) واعين بأنفسهم بشأن شكل أجسامهم وطريقة مظهرهم. يميل الأولاد إلى الهوس بأن يصبحوا أكثر قوة، بينما تميل الفتيات إلى محاولة فقدان المزيد والمزيد من الوزن، والكثير منهن يصبن في النهاية باضطرابات الأكل. وفقاً لمسح أجراه مشروع Dove Self-Esteem Project، تلتقط الفتيات 14 صورة شخصية على الأقل قبل أن يقررن نشر إحداها على وسائل التواصل الاجتماعي. يعتقد 25% أنهم لا يبدون جيدين بما يكفي في صورهم دون تحرير الصور، ويعتقد نصفهم أن معايير الجمال المثالية المعتمدة على وسائل التواصل الاجتماعي تقلل من احترامهم لذاتهم، و 70% أفادوا بأنهم يشعرون بتحسن تجاه أنفسهم بعد إلغاء متابعة الحسابات التي تروج لهذا الجمال المعايير. 

 

كيفية المساعدة؟ 

هناك طرق مختلفة يمكنك من خلالها مساعدة طفلك المراهق إذا كنت تشك في أنه يعاني من تدني احترام الذات. سنذكر فيما يلي بعض النصائح التي ترغب في العثور عليها لتحقيق هدفك في مساعدة طفلك. 

 

  • كن قدوة جيدة لابنك المراهق

الأطفال سريعوا التأثر للغاية، وحتى أدنى حركة تشير إلى انعدام الأمن قد يكون لها تأثير سلبي على نفسهم. إذا كنت تنتقد نفسك كثيراً، فلا بد أن يرى طفلك هذا النقد بطريقة أو بأخرى. كن لطيفاً مع نفسك، وبالتالي علم طفلك أن يكون أكثر لطفاً مع نفسه. 

 

  •  خذ استراحة من هاتفك: 

اعمل لنفسك معروفاً وافصل هاتفك كلياً في عطلة نهاية الأسبوع، واطلب من ابنك المراهق أن يفعل الشيء نفسه. الابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعي لفترة من الوقت يمكن أن يكون منعشاً للغاية. 

 

  • تجنب المقارنات مع الآخرين:

حاول أن تقارن نفسك فقط بنسخة سابقة منك، واجعل طفلك على متن الطائرة أيضاً. لا جدوى من مقارنة نفسك بالآخرين، يمكن فقط أن يحبطك أو يجعلك مغروراً. من ناحية أخرى، فإن المقارنة بينك وبينك فقط، دائماً ما تفسح مجالاً للتحسين، مع الاستمرار في إبقائك على أساس التوقعات الواقعية 

  

  • اجعل طفلك يتبع نماذج إيجابية يحتذى بها على وسائل التواصل الاجتماعي:

إذا وجد طفلك أوجه تشابه معينة بينه وبين نموذج يحتذى به، فيمكنه أن يشعر بتحسن كبير تجاه نفسه. ساعدهم في العثور على نموذج جيد على وسائل التواصل الاجتماعي وأشر إلى الصفات المشتركة بينهم. من المؤكد أن هذا سيعطي ابنك المراهق دفعة في ثقته بنفسه. 

  

  • راقب استخدام ابنك المراهق لوسائل التواصل الاجتماعي وقلله من خلال أدوات الرقابة الأبوية:

يعد الحفاظ على طفلك في مأمن من مخاطر الإنترنت أمراً لا بد منه، حتى تتمكن من استخدام تطبيق الرقابة الأبوية لمراقبة نشاط ابنك المراهق على وسائل التواصل الاجتماعي والحد منه. 

 

  • راقب استخدام ابنك المراهق لوسائل التواصل الاجتماعي وقلله من خلال أدوات الرقابة الأبوية:

يعد الحفاظ على طفلك في مأمن من مخاطر الإنترنت أمراً لا بد منه، حتى تتمكن من استخدام تطبيق الرقابة الأبوية لمراقبة نشاط ابنك المراهق على وسائل التواصل الاجتماعي والحد منه. 

Mahsa V.

Mahsa V.

At auctor lacus fusce enim id tempor etiam amet. Et consequat amet eu nulla nunc est massa dui consequat. Facilisi adipiscing nec condimentum sit laoreet non turpis aenean in. Aliquam cursus elementum mollis sed accumsan nisl ullamcorper in.

Related Posts

يوتيوب للأطفال
Lorem Ipsum is simply dummy text of the printing and typesetting industry. Lorem Ipsum has been the industry’s standard dummy text ever since the 1500s, when an unknown printer took a galley of type and scrambled it to make a type specimen book.
Reza Ardani

Reza Ardani

تطبيقات مثل WhatsApp و Snapchat و Tinder و Omegle و Confide و Cupid و VideoChating  هي 7 تطبيقات شائعة بين المراهقين ويتم استخدامها للمراسلات الجنسية
Safes Content Team

Safes Content Team

Sending Rude or Mean Messages-safes.so
اقرأ عن 8 طرق اعتداء يستخدمها المتنمرين الإلكترونيين على الإنترنت للإساءة ومضايقة الناس: المطاردة الإلكترونية، التعيير عبر الإنترنت، المراسلات الجنسية، القرصنة والتهكير، سرقة الهوية وغيرها.
Reza Ardani

Reza Ardani

How to Make Virtual Reality Safe for Kids?
مع تداخل الواقع الإفتراضي مع العالم الحقيقي، يجب علينا معرفة حقيقة هذا العالم وفهمه جيداً لنستطيع معرفة ما الذي يجب فعله لجعل العالم الإفتراضي آمن للأطفال.
Reza Ardani

Reza Ardani